الاتحاد الأوروبي يخلق مئة ألف مكان استقبال للمهاجرين في طريق البلقان

قررت ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي تقع على طريق البلقان، إضافة إلى صربيا ومقدونيا وألبانيا، خلال قمة مصغرة طارئة الأحد زيادة قدرات استقبال المهاجرين، بتوفير مئة ألف مكان في اليونان ودول غرب البلقان لاستقبالهم.

أعلن رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر أن الدول المعنية بالتدفق الكبير للمهاجرين على أوروبا عبر طريق البلقان قررت مساء الأحد إحداث أماكن استقبال لمواجهة هذا التدفق، منها أماكن لاستقبال 50 ألفا في اليونان

وأضاف يونكر في مؤتمر صحافي مشترك مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس أن ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي تقع على طريق البلقان، إضافة إلى صربيا ومقدونيا والبانيا، قبلت خلال قمة مصغرة طارئة “زيادة قدرات الاستقبال (للمهاجرين) لتوفير مئة ألف مكان في اليونان ودول غرب البلقان”.

وأوضحت ميركل أن هذه الأماكن سيتم إحداثها مع المفوضية العليا للاجئين “للتكفل بالمهاجرين، ولكي يرتاحوا في طريق البلقان الطويلة هذه”.

مرحلة أولى

وأضافت أن “اليونان انخرطت (في هذا الجهد) بطريقة رائعة” من خلال القبول بتوفير 30 ألف مكان استقبال مع حلول نهاية العام وذلك بالتعاون مع الأمم المتحدة أيضا. وتابعت “وفي مرحلة تالية” سيتم توفير 20 ألف مكان ضمن أسر استقبال ومباني إيجار ممولة من المفوضية العليا للاجئين.

واعتبرت المستشارة الألمانية أن ذلك “سيكون المرحلة الأولى في إدارة أفضل لتدفق” اللاجئين.

وقال يونكر “أن إدارة هذا التدفق معا هي الطريقة الوحيدة لاستعادة النظام وإبطاء التدفق غير المراقب للأشخاص”.

من جهته قال غوتيريس أنه بفضل مراكز الاستقبال هذه يمكن بدء عمليات تسجيل طالبي اللجوء السوريين والعراقيين والإريتريين في اليونان.

وهذا الإجراء شرط لازم لتوزيعهم داخل دول الاتحاد الأوروبي الـ 28 التي قبلت تقاسم أعباء 160 ألف لاجىء على عامين لتخفيف العبء على دول الخط الأول.

أما المهاجرون الباحثون عن ظروف اقتصادية أفضل فسيتم ترحيلهم.

وتعهدت الدول التي شاركت في القمة المصغرة أن تطبق بداية من الاثنين 17 إجراء “لإعادة الاستقرار في إدارة المهاجرين في المنطقة وإبطاء تدفقهم” من خلال “مقاربة جماعية عابرة للحدود”.

وبين الإجراءات إرسال 400 شرطي لمساعدة سلوفينيا، وتسجيل آلي للمهاجرين على الحدود، وتبادل يومي للمعلومات بين الدول المتجاورة. 

فرانس 24/ أ ف ب

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*