وارتدت الطالبة بكلية الطب بجامعة لوبن البولندية المعدات التي طورت في اليابان، ليضعف نظرها ويستمر شعورها بالضغط على مفاصلها وعظامها، تماما كما يشعر كبار السن.

وقالت ودياك: “هذه التقنية تساعدني على فهم كبار السن بطريقة أفضل في المستقبل عندما يشتكون من آلام المفاصل والتنقل ومدى نظرهم”.

ومع ارتفاع عدد كبار السن في القارة العجوز، أصبح الأطباء أكثر وعيا بحاجاتهم الطبية وضرورة التعاطف معهم وتفهم وضعهم أكثر.

وقالت طالبة الطب سيلويا كورزنيوسكا: “يجب أن نعرف أن أهم ما في العلاج هو الثقة بين الطبيب والمريض، فعندما نعرف ما الذي يشعر به المريض وماهي الصعوبات التي يواجهها نستطيع مساعدته بأفضل الطرق ونعزز ثقته في التعامل معنا وهي الطريقة المثالية في تشخيص وعلاج المريض”.