فولفغانغ شويبله: اليونانيون شعب عظيم، ولكن اليونان ليست دولة

أعرب وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله انتقاده لحزب سيريزا والدولة اليونانية، في مقابلة أجريت معه بصحيفة ليبراسيون الفرنسية، كجزء من الجزية إلى اليونان والمقدمة من القناة الفرنسية الألمانية ARTE.

في الفيلم الوثائقي بعنوان اليونان، في اليوم التالي،” ينص  قيصر الاقتصاد الألماني  على أن الاقتراح لخروج اليونان من الاتحاد الاوروبي مؤقتا , لم يكن من الالمان أمر جازم.

 تحدث فولفغانغ شويبله على لقائه مع أليكسيس تسيبراس،و الاقتصاد اليوناني، والاستفتاء والاقتراح لخروج اليونان من الاتحاد الاوروبي.

وقال السيد شويبله فوز سيريزا من شهر اليناير الماضي لن يفاجئني ولكن بالعكس كنت بانتظار هذا الفوز , لان حكومة رئيس الوزراء السابق انطونيس ساماراس كانت مترددة في ذلك الحين  الستة الاشهر الماضية.

وعند سؤالة عن الهجمات من قبل  سيريزا، والأحزاب الأخرى و الصحافة الحرة  على سبيل المثال بأنك طاغي ومعذب  لليونان، ومثل الصورة الكاريكاتورية للنازي، أجاب شويبله، أنه لم يطعن به شخصيا ولكنه متشككا اتجاه السياسيين بانهم يحاولون كسب الأصوات بمثل هذه الافعال و المناقشات.

يقول فولفجانج شيوبلهأليكسيس تسيبراس قبل وبعد الانتخابات، قال إذا كانت قد دفعت ألمانيا تعويضات لليونان عن الجرائم والدمار التي ارتكبت على أيدي النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، عندئذ يمكن  استيعاب إجمالي الدين العام للدولة. الشخص الذي يقول مثل هذا الكلام الفارغ لشعبة لا يحترم التزاماته، لقول الحق. هذه الخطبات الغير مسؤولة قد تتحول فقط ضد أولئك الذين استخدموها “، 

عند سؤالة عما اذا كان فوجئ عند الإعلان على الاستفتاء .. يقول فولفجانج شيوبله:

كنا في حيرة من أمرهلأن أليكسيس تسيبراس اعلنه على الفور بعد القمة الأوروبية لرؤساء الدول والحكومات دون ان يحذر زملائه. فكانوا على عودة ( الى  بلدانهم) وعلموا أن أليكسيس تسيبراس فعل عكس ما كان قد قال لهم “، كما يقول وأكد السيد شويبله أن لم يفهم أحدا  ما كان استراتيجية رئيس الوزراء اليوناني.

وفيما يتعلق باقتراح خروج اليونان مؤقتا من منطقة اليورو من قبل مجلس الاتحاد الاوروبي في 11 يوليو الماضي اشار وزير المالية الألماني ، على حد قول جان كلود يونكر ان “اليونانيين هم شعب عظيم، ولكن اليونان ليست دولة” كما أنة يتساءل دائما، مثل العديد من الاقتصاديين، عما إذا كان من الأفضل لليونان في هذا الوضع الاقتصادي والقطاع الحكومي المختل للانسحاب من اليورو لفترة من الوقت وذلك لاسترداد قدراتها الاقتصادية من الناحية المالية وتحسين قدرتها التنافسية، قبل أن يعود إلى منطقة اليورو.

ولكن لن اؤيد خروج اليونان من منطقة اليورو.قلت فقط إذا اعتبرت اليونان أن هذا سيكون أفضل لبلادهم,كما ان كان هناك العديد من الذين أيدوا ذلك في اليونان ، واذ ارادوا فعلا في ذلك الحين كان يجب علينا أن ندعمها ونساعدها كما قال السيد شويبله و أشار بعد ذلك أنه لن يكن هناك اي انذار بالخصوص من المانيا إلى اليونان بمجلس الاتحاد الاوروبي في 13 يوليو الماضي لان وزراء مجلس الاتحاد الاوروبي في ذلك الحين ، وافقوا على أن الدولة اليونانية  يجب عليها اتباع الشروط لهذا البرنامج.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*